أعرب المدرب وليد الركراكي عن ثقته في قدرة الفريق على العودة للإنتصارات من جديد في مواجهة الخور، وقال المدرب في حديثه للمؤتمر الصحفي الذي انعقد عند السادسة من مساء اليوم بقاعة المؤتمرات الصحفية: المباراة القادمة أمام الخور يوم الجمعة يجب أن نحقق الإنتصار فيها ونتمنى أن نظل في حالة معنوية جيدة كما كنا في كل المباريات وخاصة في مباراتنا الأخيرة أمام السد رغم اننا خرجنا منها مهزومين وافتقدنا فيها إلى التوفيق من أجل إنتزاع النقاط.
وقال المدرب: أنا مرتاح للأداء الذي قدمه اللاعبون أمام السد ونتمنى أن نواصل على نفس الإيقاع ونفس الديناميكية داخل الملعب، ونعلم أن الخور سيدخل إلى الملعب من أجل الإنتصار وإنتزاع النقاط الثلاث لضمان البقاء في دوري النجوم.
وواصل المدرب حديثه قائلاً: المباراة أمام الخور لن تكون سهلة ولكن الميزة والافضلية التي لدينا هو أننا لا زلنا نتحكم في مصيرنا ويجب أن نفوز في المباراتين القادمتين لكي نتوج بالدوري، وهذا ما تحدثت به مع اللاعبين، وسنخوض هذه المباريات بصورة منفصلة ولن نفكر في اللقاء القادم إلا بعد نهاية مباراة الخور.
وعن استعدادات الفريق لهذه المباراة قال المدرب: كنا نعلم جيداً أن بعد مباراة الغرافة كانت لدينا 3 مباريات ويجب علينا أن نفوز في مباراتين وحالياً أضعنا مباراة وتبقت لنا مباراتين يجب أن نفوز فيهما ونحقق اللقب، ونحن لا نشك في قدراتنا ومهمتنا واضحة الآن ويجب أن نقوم بتنفيذها بنجاح، وستكون البداية بمباراتنا أمام الخور يوم الجمعة.
وقال الركراكي: بعد هزيمة السد اللاعبون كانوا في قمة الإستياء بعد أن قدموا أداءاً جيداً ولكنهم فقدوا النتيجة، ففي الشوط الأول كان الأداء متوسطاً ولكن في الشوط الثاني كان الأداء جيد وكنا نستحق التعادل، ولكن هذه هي كرة القدم ونهنئ فريق السد بهذا الإنتصار، رغم اننا ااًستحوذنا على الكرة في تلك المباراة وسددنا واضعنا عدد من الفرص، ويجب علينا ان نلعب بإيقاع أسرع أمام الخور، وسنخوض المباراة كاننا نلعب في مباراة نهائية، اللاعبون متحفزون ويعلمون ما يجب عليهم فعله في المباراة وسيكون جهدهم مضاعفا من اجل تحقيق الانتصار.
وعن غيابات الفريق قال المدرب: أمس تعرض مادبو للإصابة وبالتالي لن يكون حاضراً مع الفريق في هذه المباراة وأرتفع عدد المصابين لدينا ولكن نحن لا نبحث عن الأعذار ولدي ثقة في اللاعبين المتواجدين حالياً ولن نختبئ وراء الأعذار ويجب علينا أن نعمل من أجل الفوز باللقب ولدينا البدلاء القادرون على القيام بالمهمة مثل بوضيف ولويز مارتن وعبد الله عبد السلام، ولكن لاعبين جيدين ولاعبين شباب مهما كانت الغيابات والإصابات فيجب على الفريق فنحن فريق الدحيل، وهو ما قلته في أول يوم من تعاقدي مع النادي، ورغم كل هذه المشاكل فنحن سوف ننتزع اللقب وسيكون تتويجاً مستحقاً