وصل الدحيل مساء اليوم الى الدور نصف النهائي لكأس سيدي سمو أمير البلاد المفدى بعد ان نجح في تخطي عقبة السيلية وانتصر عليه باربعة اهداف دون مقابل في المباراة التي اقيمت بين الفريقين على استاد جاسم بن حمد وانطلقت احداثها عند السادسة والنصف من مساء اليوم.

الدحيل نجح في تقديم عرض مميز وتألق لاعبوه طيلة زمن المباراة واكدوا احقيتهم في الوصول للدور نصف النهائي في طريقهم للحفاظ على لقبهم.

بداية حذرة

جاءت بداية المباراة حذرة من جانب الفريقين حيث عمل كل فريق على قراء الملعب بصورة كاملة قبل البدء في الهجوم وان كان الدحيل هو الاسرع في بداية الهجمات ونجح في السيطرة على منطقة المناورة مستغلا التراجع الواضح للاعبي السيلية لمناطقهم الدفاعية.

منطقة مغلقة

رغم نجاح الدحيل في امتلاك منطقة المناورة الا انه فشل في تهديد مرمى السيلية بشكل واضح والسبب هو التكتل الدفاعي الواضح للاعبي السيلية امام مرماهم خوفا من استقبال هدف مبك يربك حسابات الجهاز الفني.

ركلة جزاء وهدف

في الدقيقة 22 نجح الدحيل في الحصول على ركلة جزاء احتسبها الحكم بعد ان لامست الكرة العرضية التي لعبها محمد موسى داخل منطقة جزاء السيلية كف احد مدافع السيلية مصطفى محمد ليحتسب الحكم ركلة جزاء تصدى لها ادميلسون دا سيلفا واحرز منها الهدف الاول للفريق.

بحث

هدف الدحيل الاول جعل لاعبو السيلية يخرجون من مناطقهم الدفاعية باحثين عن هدف تعديل النتيجة والعودة للمباراة من جديد ولكن دفاع الدحيل كان بالمرصاد لكل التحركات التي قام بها مبارك بوصوفه وعبد القادر الياس وكريم انصاري.

فرص ضائعة

نجح الدحيل في صناعة اكثر من هجمة خطيرة ومؤثرة اضاعها مهاجمو الفريق كان ابرزها الانفراد الكامل للاعب عبد الله الأحرق وكذلك ادميلسون جونيور ومحمد مونتاري، وظل الفرص تتطاير حتى اطلق الحكم صافرته معلنا عن نهاية الشوط الأول بتقدم الدحيل بهدف دون رد.

الشوط الثاني

بدأ الشوط الثاني بسيطرة واضحة من جانب الدحيل الذي وضع السيلية تحت الحصار المشدد باحثا عن هدفه الثاني وصانعا هجماته عن طريق الاهداف واستغلال سرعة ادميلسون من الجهة اليسرى.

الأحرق يوقع

في الدقيقة 49 نجح الدحيل في احراز الهدف الثاني بقدم لاعبه عبد الله الأحرق الذي تلقى تمريرة من زميله ادميلسون على مشارف منطقة جزاء السيلية ليقوم اللاعب بالتسديد المباشر من خارج منطقة الجزاء محرزا الهدف الثاني للفريق.

المعز يظهر

عاد الدحيل للتسجيل من جديد عند الدقيقة 51 بواسطة مهاجمه المعز علي بعد ان تلقى تمريرة من عبد الله الأحرق داخل منطقة الجزاء ليلعب كرة يسارية سكنت اقصى الزاوية اليمنى للحارس خليفة أبوبكر.

ارتباك

بعد ان تلقى السيلية الهدف الثالث كان واضحا توتر لاعبيه وعدم مقدرتهم على مجاراة الدحيل داخل الملعب فكثرت اخطاء لاعبيه في الاستلام والتمريرة وهو ما منح الدحيل الفرصة لتضييق الخناق.

هدف رابع

في الدقيقة 65 استطاع الدحيل ان يصل للهدف الرابع عن طريق لاعبه عبد الرحمن محمد مصطفى الذي تلقى تمريرة عرضية مثالية من سلطان آل بريك الذي تقدم واقتحم منطقة جزاء السيلية لتصل الكرة الى عبد الرحمن الذي اطلق تسديدة قوية سكنت الشباك.

سيطرة

تحولت المباراة الى سيطرة مطلقة من جانب فريق الدحيل الذي استحوذ لاعبوه على الكرة وحاصروا السيلية تماما دون ان يتركوا لهم الفرصة من اجل صناعة هجمة واحدة، وبالمقابل اضاع الدحيل اكثر من فرصة محققة لزيادة اهدافه ابرزها الانفرادين الكاملين للاعب عبد الرحمن محمد ولكنه فشل في وضع الكرة في الشباك.

تحكم في الكرة

واصل الدحيل تحكمه في الكرة ونجح لاعبوه في تحقيق 27 تمريرة دون ان يفقدوا الكرة واستطاعوا ان يضعوا السيلية تحت الضغط المتواصل حتى اطلق الحكم صافرته معلنا عن نهاية المباراة بانتصار الدحيل برباعية نظيفة ووصوله للدور نصف الناهئي من أغلى البطولات.                                                           

بطاقة المباراة

الزمان: السبت 14 مارس 2020م.

المكان: استاد جاسم بن حمد.

المناسبة: مباراة في الدور ربع النهائي من كأس سيدي سمو الأمير

الفريقان: الدحيل – السيلية.

نتيجة الشوط الأول: 1 – صفر لصالح الدحيل.

نتيجة المباراة: 4 – صفر لصالح الدحيل.

الأهداف: ادميلسون دا سيلفا (ق 24) ، عبد الله الأحرق (ق 49)، المعز علي (ق 51)، عبد الرحمن محمد مصطفى (ق 65)

الإنذارات: كريم بوضيف

الطرد: لا يوجد.

نجم المباراة: عبد الله الأحرق

تشكيلة الفريق: محمد البكري، سلطان آل بريك، احمد ياسر، المهدي بن عطية، محمد موسى، عبد الله الأحرق، كريم بوضيف، ادميلسون دا سيلفا، هان كوانج، المعز علي، محمد مونتاري.

البدلاء: كلود امين، اسماعيل محمد، لويز مارتن، محمد عياش، علي عفيف، عاصم مادبو، عبد الرحمن محمد مصطفى.