المعز .. تراكم خبرات رغم صغر السن

لم يضيع المعز علي لاعب الفريق الاول والنجم القادم على الطريق الفرصة التي اتته على طبق من ذهب



لم يضيع المعز علي لاعب الفريق الاول والنجم القادم على الطريق الفرصة التي اتته على طبق من ذهب وقدمها له المدرب جمال بلماضي حينما اعلن عن ضمه لقائمة الفريق الاول ونجح في استثمار هذه الثقة واعلن عن نفسه مبكر ليصبح احد الاوراق الرابحة التي اعتمد عليها المدرب في الموسم قبل الماضي.

تألق المعز الذي بدأ لم يتوقف في محطة الدحيل بل انتقل به مرة اخرى مع المنتخب الاوليمبي حيث نجح مع زملائه في التتويج ببرونزية كأس أمم اسيا للمنتخبات الاوليمبية ونجح المعز في التتويج بلقب هداف البطولة بعد ان قدم مستويات مميزة للغاية مثلما نجح من قبل في التتويج مع منتخب الناشئين ببطولة كأس امم اسيا والوصول لمونديال نيوزلندا عام 2015م.

توالي المباريات مع الدحيل ومع المنتخب داخليا وخارجيا منح المعز ما كان يبحث عنه بحكم صغر سنه، حيث منحه الخبرات اللازمة له حتى اصبح احد اهم الاوراق داخل الفريق وظهر هذا بوضوح بعد اصابة النجم يوسف المساكني حيث اعتمد عليه المدرب جمال بلماضي في الجهة اليسرى التي كان يشغلها النمس المساكني ليزداد تألقه وما هدفه في شباك السد في نصف نهائي كأس سمو الامير ببعيد عن الاذهان حيث نجح به بالوصول بالدحيل الى نهائي البطولة ومن ثم تحقيق اللقب.

المعز امام تحد جديد في انطلاقة الموسم الجديد خاصة وان الدحيل تنتظره مواجهة هامة في الدور ربع النهائي من دوري ابطال اسيا امام فريق بيرسبوليس الايراني وبالتأكيد سيكون المعز احد الاوراق الهامة التي سيعتمد عليها الجهاز الفني من اجل الوصول الى الدور نصف النهائي.