خليفة السليطي: الدحيل يمتلك شخصية البطل

بارك السيد خليفة خميس السليطي نائب رئيس النادي الانتصار الذي حققه الفريق مساء اليوم على نادي لوكوموتيف الاوزبكي والصعود كأول فريق اسيوي الى الدور الثاني من دوري ابطال اسيا، وقال السليطي في حديث ادلى به لشبكة قنوات الكاس الرياضية عبر مراسلها المتواجد 

 

بارك السيد خليفة خميس السليطي نائب رئيس النادي الانتصار الذي حققه الفريق مساء اليوم على نادي لوكوموتيف الاوزبكي والصعود كأول فريق اسيوي الى الدور الثاني من دوري ابطال اسيا، وقال السليطي في حديث ادلى به لشبكة قنوات الكاس الرياضية عبر مراسلها المتواجد مع البعثة في اوزبكستان: نبارك لاهل قطر الانتصار الذي تحقق والفوز الصعب الذي اقتلعه الدحيل من داخل ملعب لوكوموتيف ووسط جمهوره، وهذا الانتصار اثبت ان الدحيل من طينة الفريق حيث ان الفريق حقق النقطة الثانية عشر له في المنافسة واعلن عن نفسه كاول الاندية الصاعدة للدور الثاني من البطولة بعد ان حقق الفوز في مواجهته الاربع التي خاضها حتى الان، وهو ما يجعلنا نستشعر ان الفريق يسير في الطريق الصحيح وان شاء الله كما انهينا بطولة الدوري على خير ننهي دوري الابطال ايضا على خير.

وواصل السليطي حديثه قائلا: اشكر بلماضي واللاعبين الذين اثبتوا قوتهم وشراستهم رغم الظروف الصعبة التي واجهوها خلال سير المباراة والتي اثبتت ان الدحيل يمتلك شخصية البطل والتي ظهرت اليوم في الوقت المناسب.

وعن الانتقادات التي تعرض لها مدرب الفريق جمال بلماضي، قال السليطي: لنكن منصفين الانتقادات زادت على جمال في الفترة الاخيرة، وهو اثبت انه افضل المدربين في الدوري وفي قارة اسيا ولننظر للنتائج التي يحققها الفريق فالارقام لا تكذب ولدينا قناعة في المدرب بلماضي بانه الانسب والاقدر لايصال الدحيل لابعد نقطة وناخذ كل الانتقادات بعين الاعتبار ولا ننزعج لها، فالجميع يريد لنا الخير، ونتمنى وصول الدحيل لمنصات التتويج ولا يمكن الان الحديث عن هذا الامر وسناخذ البطولة خطوة بخطوة.

وعن تنافس لاعبا الفريق يوسف العربي ويوسف المساكني على صدارة هدافي الدوري قال السليطي: شئ ممتاز للغاية ان نشاهد التنافس على صدارة الهدافين ينحصر بين اثنين من لاعبينا واعتقد ان المساكني والعربي قدما موسما جيدا حتى الان مع الفريق ومن يفوز باللقب في النهاية سنفرح له كثيرا.

وفي ختام حديثه تمنى السليطي التوفيق لكل الاندية القطرية المشاركة في دوري الابطال وقال: الفرق التي تلعب في دوري الابطال لا تمثل انفسها بل تمثل قطر بكاملها وهو ما يتوجب علينا ان نقف معها وندعمها بكل وقوة ونتمنى لها التوفيق والنجاح وتحقيق الانتصارات والوصول لابعد نقطة في هذه البطولة مما سيعكس بكل تأكيد التطور الكبير الذي تعيشه رياضتنا.